حـول المـهرجـان

حول مهرجان رسول الرحمة

 يعتبر واحدًا من أهم البرامج  الثقافية التي تنظمها « جمعيَّة التَّوعية الإسلاميَّة»، وهو عبارة عن مجموعة من الفعاليات والأنشطة العليمة والإصدارات التي تتناول جوانب علمية وفنية مختلفة تتخذ من شخصية الرسول الأعظم  (ص) وآثاره مصدرًا للدراسة والإبداع .

أهداف المهرجان

 يهدف المهرجان للإسهام في رفد المكتبة الإسلامية بأبحاث ودراسات ضمن حقول علمية مختلفة  تنطلق من فكرة أن رسول الرحمة  هو مصدرٌ للإشعاع  الحضاري ، ونبعٌ للقيم الإنسانية. كما ويطمح لتقديم لمحة عن نبينا الحبيب في قالب من الأدب الخالد والراقي واللوحات الفنية المبدعة، والترانيم الدافئة المؤثرة إيجابًا على الروح .

يساهم في إنجاح البرنامج نخبةٌ من الباحثين والباحثات و الشعراء والشاعرات و المنشدين والمنشدات و الرسامين  والرسامات وبمشاركة جماهيرية ووطنية واسعة .

ويتكون المهرجان من :

  أولاً: الجلسات البحثيَّة

يشارك في المهرجان مجموعة من الباحثين ، وذلك عبر تقديم بحث علمي قريب من اختصاصهم واهتماماتهم البحثيَّة، وذلك بأنْ تكون شخصيَّة الرَّسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) هي محور الدِّراسة والبحث محاولةً؛ لتأصيل الفهم ومقاربة شخصيَّته (صلَّى الله عليه وآله) من زوايا الفكر الإسلاميِّ المختلفة، والعلوم الإنسانيَّة والاجتماعيَّة والتَّعليميَّة والتَّربويَّة، وغيرها.

 وترى جمعيَّة التَّوعية أنْ تكون المواد البحثيَّة مُرسلة وفق الشروط التَّالية:

  • - أنْ تُراعى في المادَّة المُرسلة القواعدَ المتعارفة في البحث العلمي، والدراسة الأكاديمية من نواحي توثيق المصادر والمراجع والنُّصوص، والموضوعيَّة والمنهجيَّة في الكتابة، والابتعاد عن الأسلوب الخِطابي.
  • - أنْ لا تكون المواد قد نُشرت من قبل، أو أرسلت للنَّشر في مجلَّات، أو نشريَّات.
  • - أنْ يُلتَزم بالبحث الموضوعيِّ الحرِّ والهادئ.
  • - أن تكون البحوث باللُّغة العربيَّة الفصحى.

كما أنَّ الجمعيَّة تُنوِّه بأنَّها:

  • - ستراجع البحوث والمواد المُرسلة إليها، وذلك من قبل المختصِّين في الجمعيَّة.
  • - لن تُرجع وتعيد المادَّة إلى صاحبها في حالة عدم نشرها، بل وغير ملزمة ببيان سبب عدم النَّشر.
  • - لا تلتزم – في أي حال – بنشر كلِّ ما يوجب الفرقة، وتشتُّت الصَّف الإسلامي.
  • - تقدِّم فرصة لكلِّ باحث؛ لتقديم عرض موجز حول بحثه، وتفتح أبوابها للحوار الحرِّ حول الموضوعات المنشورة، على أنْ تكون الرُّدود والإجابات موضوعيَّة وموثَّقة.
  • - تقترح بأن تدور الكتابات والبحوث حول المحاور التَّالية: النَّبي الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) والتنمية البشريَّة، والطِّب النَّفسي، والطَّب العام، والعلوم السِّياسيَّة، واللُّغويَّة، والقرآنيَّة، والكلاميَّة، والفلسفيَّة، وعلم الاجتماع … .
  • - يجدر أنْ يُرسل الباحث سيرتَه الذَّاتيَّة مختصرةً تبيِّن تاريخ ميلاده، وإنجازاته البحثيَّة، وعناوينه، وهواتفه، وصورة شخصيَّة حديثة له.
  • - أن يكون عدد صفحات البحث 30 صفحة، بخط ( Arial ) ،بحجم 14.

ثانياُ: النَّدوة الشِّعريَّة

يشارك في المهرجان مجموعة من الشعراء عبر تقديم قصائدهم الشعريَّة، حيث تكون شخصيَّة الرَّسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) هي محور القصيدة ، وترى التَّوعية أنْ تكون القصيدة المُرسلة وفق الشُّروط التَّالية:

  • - أنْ لا تكون قد نُشرت من قبل، أو أرسلت للنَّشر في مجلَّات، أو نشريَّات أخرى.
  • - أن تكون القصيدة باللُّغة العربيَّة الفصحى.

كما أنَّ الجمعيَّة تُنوِّه بأنَّها:

  • - ستراجع الأشعار، وذلك من قبل المختصِّين.
  • - لا تلتزم – في أي حال – بنشر كلِّ ما يوجب الفرقة، وتشتُّت الصَّف الإسلامي.
  • - يجدر أنْ يرسل الشَّاعر سيرتَه الذَّاتيَّة مختصرةً تبيِّن تاريخ ميلاده، وإنجازاته، وعناوينه، وهواتفه، وصورة شخصيَّة حديثة له.

ثالثاً: الأنشودة

تشارك في المهرجان فرق تقديم عملا فنيّا / إنشاديّا، تكون شخصيَّة الرَّسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) هي محور ذلك العمل الفني.

وترى جمعيَّة التَّوعية أنْ تكون الأنشودة المُقدَّمة وفق الشروط الآتية:

- أنْ لا تكون الأنشودة قد قُدمت من قبل، أو أرسلت للعرض لدى جهات أخرى.
- يُراجع النَّص، واللَّحن، وطريقة الإخراج الفني لها، وذلك من قبل المختصِّين في الجمعيَّة.
- يجدر أنْ يُرسل نبذة عن مشاركات الفرقة، وبدايات انطلاقتها وتشكيلها، وعناوين الاتِّصال.
- أنْ تكون مدَّة عرض العمل الفني لا تزيد عن 10 دقائق.

رابعاً: يصاحب جميع فعاليات المهرجان نشاطا فنيا، يتخذ من اللوحة والألون وسيلة تعبير وإبداع ، تبرز بعض جوانب الجمال، والعبر في الرسالة المحمّديّة

وعلى ضفاف نبي الرحمة نلتقي