حــبه قــهوتــي

حبه قهوتي

 الشاعر: فاضل رحمة

حبه قهوتي وذكراه وتــمري                    فالتمرّي من بدء عمري لقبري

يا نسيماته التي كلّما داعبت                   خاطري تفجر شعري

يالهذا الذي تضوع وردا                      في فؤادي فعدت أروع عطرِ

كان يسقي كؤوسه ظمأ الماء          ويروي من عينه كلّ نهرِ

ياللذي لم يزل إلى الآن مدّاً             والمسافات كلّها رهنُ جزرِ

جئتَ فينا لترسم الورد لوناً              آخراً آخراً من العطر يغري

جئتَ في كفّك العصافير تشدو          لحن حبٍّ فينتشي كلُّ طيرِ

كم تأديت .. حاصرتك الليالي           فتعاليت .. صرت ميلادَ بدرِ

وسكنت القلوب قلباً فقلباً                وسكبت الضياء في كل صدرِ

أبيضُ القلبِ موغلٌ في بياض            الله، لا شيء غير حبٍّ وطهرِ

أيها الأكرم العظيم الشهم الـــ          ـــصابر المالىءُ المدى كلَّ فخرِ

ها تفتحت في فؤاديَ بستان           صفاءٍ ووردِ حبٍّ وزهرِ

وتجاريت سلسبيلاً برو                   حيَ حتى أمرع اليوم قفري

فإذا (يانبيُّ) مرّت بثغري                   ذات فجرٍ يكون أعذب فجرِ

أتدلى على حبال المعاني               علّ شطرَ الحنين يكمل شطري

إن بعض القصيد يصبح خمراً              فالتذوقوا من كأس شعريَ خمري

ها أنا في قصيدتي تهت شوقاً        كالسكارى مابين عجزٍ وصدرِ

وأنا عاجزٌ ألملمُ أفكاري                 فمذ همتُ فيك، ضيّعتُ فكري